أخبار فنيةمميز

هيا مرعشلي: لم تكن علاقتي بوالدتي قوية.. ولم تكن عائلتي الفنية هي واسطتي

أعربت الفنانة #هيا_مرعشلي عن أمنيتها في أن تكون على قدر من الرهان لتصبح نجمة الدراما السورية المقبلة، لافتة إلى أنه يوجد الكثير من الجميلات والموهوبات في الدراما السورية، سواء من خريجات المعهد العالي للفنون المسرحية أم غير ذلك “أي أن المنافسة كبيرة. وأنا حتى الآن لم أعجب بحالي، وعندما أنجز شيئاً رهيباً، عندها سأشعر بأني مُتميزة”.

هذا وأكدت في حوار لها مع مجلة “#زهرة_الخليج” على أن شخصية “سندس” التي تؤديها في مسلسل “#عندما_تشيخ_الذئاب” (سيناريو وحوار: حازم سليمان، وإخراج عامر فهد) لا يمكن وصفها “بالشيطان” كما يدعي عدد من الناس، مشيرة أنها فتاة تتبع نفسها “والنفس في العموم أمّارة بالسوء، لذلك هي تغوي نفسها”، وعقبت: “في الحقيقة، لا يوجد أحد في الحياة ليس فيه جزء من شخصية (سندس)، فالإنسان أيّاً كان جيداً، عندما تصبح لديه شهوات تجاه شيء معيّن يتبعها”.

وفي سؤالها عما إذا كانت عائلتها الفنية ساهمت في دخولها عالم الفن، أوضحت مرعشلي بالقول: “أفادني في أني من عائلة أفتخر بها وأفرادها دعموني وكانوا إلى جانبي، لكن لم تكن عائلتيالفنية هي واسطتي، بدليل أني مثلت منذ أن كان عمري خمس سنوات”.

وعما إن كانت والدتها الراحلة رندة مرعشلي قد شجعتها على دخول مجال التمثيل، لفتت هيا إلى أن علاقتها بوالدتها لم تكون قوية قبل أن تتوفى، كونها لم تعش معها، بل عاشت مع والدها، موضحة “جدتي ناهد الحلبي هي التي ربتني، وبالتالي علاقتي مع أمي كانت بعيدة”، وأضافت: “بالنسبة إلى أبي لم يكن (عقله طاير) بأن ابنته قد اتجهت إلى الفن، لكنه دوماً كان يقول لي (اعملي اللي بدّك إيّاه، لكن الأهم هو استكمال دراستك، ونَيْلك الشهادة الجامعية)”. منوهة إلى أنها حالياً في السنة الجامعية الثانية تخصص ((Interior Design، “وأنا من اخترت هذا التخصص على الرغم من أنني لا أحبه، وسأسافر قريباً إلى أميركا لأنال (كورس) تمثيل”.

وفي السياق ذاته، نوهت مرعشلي إلى أن الفن ليس المهنة الوحيدة التي تتقنها، ولا تعتمد عليه مادياً، “فأنا أقوم بأعمال أخرى ذات صلة بـ (البزنس)، بالتالي أرى نفسي سيدة أعمال أهم من كوني ممثلة، ولقد مثّلت لأني أحب المهنة”.

وعن سبب غيابها عن الدراما العربية المشتركة أشارت هيا إلى أن ذلك يعود لأنها تحاول جاهدة ملء مشوارها بأعمال ثقيلة على صعيد المضمون أكثر من الانتشار، “لأن الانتشار والمادة بالنسبة إلى تفكيري تحصيل حاصل، وأنا سبق أن اعتذرت عن عملين ينتميان إلى دراما (بان أرب).

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق