أخبار فنيةرقصفنونمقالاتمميز

مدير فرقة خطى “محمد حلبي”: يجب أن تكون رسالتنا بالفن أسمى وليس تجارة”

نيرمين خداج _ جويل نيوز

معظم الشعوب والدول عادة ما تؤدي الرقص بطرق مختلفة لتعبر عن تلاقي وعمق حوار الثقافات، ففيها نرى معالم ومضامين التراث كونها تعكس روحية الفلكلور وقيمة الإرث الفني لشتى الحضارات. ولا شك أن سورية دعمت هذا المجال، لتقوي حضور التراث الفني الخاص بها وبجميع دول العالم، فتجعل من مفرداته وصلة تمازج بين فكر وثقافات الشعوب، وبشكل بارز الرقص التعبيري كفرقة خطى الذين يختصرون بحركاتهم وخطواتهم حكاية وطن.. حكاية مفعمة بالحب والأمل ليزرعوا بفنهم الراقي بسمة.

بدأت فرقة خطى للرقص والأداء المسرحي نشاطاتها عام 2005 في المهرجانات الفنية للشبيبة ومسرح الشباب، وفي عام 2008 تم انطلاق الفرقة بشكل خاص تحت اسم فرقة خطى للمسرح الراقص على يد مؤسسها الأستاذ محمد حلبي.

وفي لقاء خاص لمجلة جويل نيوز قال محمد حلبي مدير فرقة “خطى للرقص المسرحي”: تضم الفرقة 25 راقصا وراقصة وتهتم بتقديم الموروث الشعبي والفلكلور السوري والعربي كما تتميز بتقديم الرقص التعبيري والمعاصر الذي يعتمد على فن الكريوغرافيا، وهدفنا إيصال الفن السوري لكل أنحاء العالم والوطن العربي بطريقة فنية مترابطة ونوصل إحساسنا و مشاعرنا للناس بطريقة احترافية ومتناسقة، مؤكدا أن “الفن هو عنوان من عناوين الحضارة نعبر عنه بطريقة اجتماعية أو فنية أو تعبيرية”.

هذا وتابع حلبي ” يتم تقديم طلبات الانضمام للفرقة متاح لمدة شهر في كل سنة، حيث يخضع المتقدم للبروفا والفحص ليتم للتأكد من موهبته وقدرته على الاستمرار، كما وينبغي على الراقص أن يكون له صفات معينة في الشخصية، والمظهر، والأداء ابتداء من الموهبة، وظهور الراقص يجب أن يتمتع بالنظرة الجذابة وعليه أن يرتدي الملابس المناسبة وأن يكون حسن المظهر وعلى وعي كامل بالرقص وقواعده، بالإضافة إلى أن يكون قادرا على أداء الحركات الصعبة بثبات، والأهم أن يلتزم مع الفرقة ومواعيدها بالبروفات وعدم ارتباطه مع أي فرقة أخرى”.

وبهذا الصدد قال مدير “خطى”: “أبرز الصعوبات التي تواجهها الفرقة هي “المقر” الذي يشكل عائق بالبروفات والتحضيرات، والمقر الحالي مؤقت وغير صالح للتدريب، ومنذ أربع سنوات حتى الآن بدلنا عدة مقرات، بالإضافة إلى قلة الدعم للمسارح التي تقدم العروض الراقصة بحكم وجود الكثير من العروض والمسارح القليلة، بينما قدمت “خطى” عروضها في مسرح الحمرا ومجمع دمر الثقافي ودار الأسد للثقافة والفنون، أما مسرح القباني والمراكز الثقافية فهي غير قابلة لتقديم عمل فني راقص، لافتا إلى أنه ومنذ تأسيس الفرقة حتى هذه اللحظة كان دعمها شخصي باستثناء دعم وزارة الثقافة ومديرية المسارح في كل عرض قدمناه، اوجه لهم الشكر”.

ومن جانب آخر، أكد محمد قائلا: ” هناك العديد من الفرق يجب أن تأخذ كل فرقة حقها، وأن يكون عملها موزع بطريقة صحيحة وليس حكرا على مجموعة واحدة”، موجها رسالة لمدراء الفرق ” نحن فنانين يجب أن نجعل تنافسنا شريفا، لتكن رسالتنا اسمى وليس تجارة”.

وحول نظرة المجتمع للرقص المسرحي قال حلبي: “بشكل عام هناك تتطور ولكن لازلنا نعاني قليلا من نظرة المفاجأة والاستغراب لشاب راقص أو فتاة راقصة، وعلينا أن تغيير هذه النظرة لتصبح ثقافة، بينما أدرب أيضأ جميع أنواع الرقص مثل الشعبي والتعبيري والكلاسيكي والسماح والرقص الغربي”.


وعن الأعمال القادمة أضاف محمد: ” نحن بصدد تحضير عمل جديد للعام المقبل نتحفظ عن ذكره حاليا بحكم وجود عدة خيارات، بالإضافة إلى إعادة لعمل “غرفة  تحت الصفر” الذي قدم في شهر نيسان/أبريل العام الماضي، وهو العرض الأول من نوعه في سورية.

وحول  مشاركات في المهرجات أشار حلبي إلى أن خطى شاركت بالعديد من المهرجانات المحلية والعربية أهمها احتفالية أوبريت القدس بمناسبة ختام مهرجان دمشق عاصمة الثقافة العربية على خشبة مسرح دار الأسد للثقافة والفنون، مهرجان ربيع حماة، احتفالية العيد الذهبي الخمسين للتلفزيون السوري على خشبة مسرح دار الأسد للثقافة والفنون، افتتاح مهرجان صيف طرطوس، افتتاح الأولمبياد الخاص افتتاح الدورة الإقليمية العسكرية للألعاب الأولمبية ، افتتاح بطولة السنوكر والبلياردو ، عمل الشمس لن تغيب على خشبة مسرح قصر المؤتمرات.


ونذكر أيضا أعمال الفرقة منها: مهرجان القرية العالمية وفي أربيل 2016، افتتاح حفل عيد النيروز السابع 2016، إحياء حفل الجالية الفرنسية في سورية على خشبة المسرح الثقافي  بالميدان  2014 ، افتتاح حفل عيد النيروز السادس 2015، “ياسمين أحمر” برعاية وزارة الثقافة على مسرح أوبرا دمر 2017، ” نبض دمشقي” برعاية مديرية الثقافة بالتعاون مع وزارة التربية 2017، افتتاح سكة قطار معرض دمشق الدولي برعاية وزير النقل 2018، مسرحية “السيرك الأوسط” للفنان محمد خير الجراح والمخرج غزوان قهوجي على مسرح راميتا 2018، افتتاح قناة RRO.TV في Damasquino mall 2018 ، عمال “فيروزيات” بالتعاون مع وزارة التربية والمسرح المدرسي على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون 2018، مسرحية “السيرك الأوسط” في حلب على مسرح نقابة الفنانين 2018، ختام مهرجان دمشق الثقافي في عمل “دمشقي الهوى” برعاية وزارة الثقافة على مسرح أوبرا دمر 2018، عمل “ياسمين أحمر” برعاية وزارة الثقافة، مديرية المسارح والموسيقى على خشبة مسرح الحمراء 2018، عمل “غرفة تحت الصفر” برعاية وزارة الثقافة، مديرية المسارح والموسيقى على خشبة مسرح الحمراء 2019، عمل “حارتنا” برعاية وزارة الثقافة ومديرية المسارح والموسيقى على خشبة مسرح قصر العظم2019.


وفي الختام نشير إلى أن  “خطى” حصدت المركز الأول في المهرجان الفني السابع في دمشق عام 2005، المركز الأول في مجال الرقص التعبيري في مهرجان الفنون المركزي في حمص عام 2006، المركز الثالث في مجال الفنون الشعبية على مستوى سوريا في المهرجان القطري عام 2006، أفضل عرض و المركز الأول في مهرجان الهواة في دمشق عام 2007، المركز الأول في مجال الرقص التعبيري في المهرجان الفني الفرعي العاشر في دمشق عام 2008، أفضل عرض في المهرجان الفني الحادي عشر على مستوى دمشق ومستوى سوريا عام 2009، امتياز في المهرجان الفني الثاني عشر على مستوى دمشق عام 2010 ، المركز الأول سوية عامة في المهرجان الفني الثالث عشر على مستوى دمشق عام 2011، وتكريم من مجلة ألوان بمشاركة مسرحية السيرك الأوسط بمهرجان على مسرح نقابة الفنانين في مدينة حلب عام 2018.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق