أخبار فنيةمميز

“الهيبة” مسلسل سطحي واستعراضي ونسرين طافش أشبه بالراعي الكذاب

عبر السيناريست السوري عثمان جحا عن رأيه بمسلسل “الهيبة” قائلا: “الهيبة مسلسل سطحي استعراضي لا يدخل لعمق المجتمع ولا يعدو كونه لوحة استعراضية لحالة خاصة في المجتمع وهي المافيا”، مضيفا “عمومًا ألوم تيم حسن على العشر سنوات الأخيرة من بعد الملك فاروق، التي لم يقدم بها أيّ إضافة للدراما السورية”.

وفي مقابلة مع “إذاعة ميلودي إف إم أكد جحا أنّ قرار انفصاله عن النجمة السورية مرح جبر بعد قصة حب وزواج دام عشر سنوات، جاء بعدما انتهى الشغف الذي جمعهما في بداية علاقتهما، وقال: “أنا من اتخذت قرار الانفصال وليست مرح، لأنّ المحفزات بيننا انتهت، ولا يوجد لديّ ما أقدمه لمرح، والعلاقة انتهت بكامل الود والاحترام والتقدير “.

هذا وتابع السيناريست جحا: “أخاف على مرح لأنها شخص وحيد في الحياة، ووصيتي الأخيرة لها قبل انفصالنا كانت أن تنتبه لنفسها، ولست نادمًا لأنّ القرار مدروس بعد اتفاق، علمًا أننا لا نتواصل مع بعض لأنه ليس هناك أيّ شيء مشترك بيننا بعد الآن”.

وفي السياق ذاته، نوّه جحا إلى أنه عاش ذروة حبه مع مرح جبر بالفترة التي عادت بها إلى الشاشة بعد غياب، أما علامات نهاية العلاقة على حد وصفه، فكانت اختفاء الاهتمام المتبادل بسبب السفر والعمل تحت الضغوط”، مضيفا: “بعد انفصالنا عدت لمنزلي الأساسي مع بناتي وزوجتي الأولى عبير، التي تحملتني لفترات طويلة، وأنا اليوم إنسان مستقر أكتفي من كل المشاكل”.

وبهذا الصدد، رفض عثمان فكرة كتابة مسلسل درامي يتحدث عن قصة الحب التي جمعته بمرح جبر، وأوضح: “القصة لا تستحق ذلك أبدًا، هي قصة حب عادية جدًّا ليست متميزة أو مختلفة، وتشبه كل التجارب العاطفية التي لم تنجح ولم يكتب لها التوفيق، ربما تصلح لأن تكون خطًّا دراميًّا في أحد المسلسلات، ولا تستحق أكثر من ذلك”.

ومن جانب آخر، وعن رأيه بالخلاف الذي ظهر للعلن مؤخرًا بين ديمة الجندي ونسرين طافش، أوضح جحا: ” بالرغم من تعرّض ديمة للظلم من قبل نسرين، إلا أنه لا يقبل نقل الخلافات الخاصة إلى العلن وعلى شاشات التلفزيون، ديمة الجندي لم تقل إلا الصدق، وكانت قد روت لي ما حدث وأنا أصدقها، لأنني لم أعهدها كاذبة ولا مصلحة لها بالكذب، ولم أسمع رأي نسرين طافش لأنّ علاقتي بها سطحية، وأعلم كل العلم بأنّ ديمة (انخرب بيتا) بسبب الظروف “.

وتابع: “نسرين طافش باتت أشبه بالراعي الكذاب، وأصبحت متهمة بكل العلاقات الفاشلة في الوسط الفني، علمًا أنها ليست المسؤولة الوحيدة والسبب هو فشل العلاقات في الوسط الفني ككل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق